يجب أن يحرصَ الباحث على التخطيط المسبق لكتابة البحث العلمي؛ لأنها تعكسُ مدى إتقانه للأبحاث العلمية، والتزامه بقواعده.

متطلبات التخطيط المسبـق لاختيار البحث العلمي

  1. استحضار أهداف البحث العلمي، وأهميته في النهوض بالمجتمع ومساهمته في تطوره وتقدمه
  2. تحلّي الباحث بأخلاقيات البحث العلمي، ومنها: الأمانة العلمية، والإخلاص لله تعالى، والموضوعية. وحفظ حقوق الباحثين الآخرين، والصبر، والاعتماد على النفس، والحرص على التميز والإبداع. 
  3. معرفة الباحث طبيعة البحث العلمي ومنهجه، وطريقة الابتكار في البحث بعد التواصل مع المشرف وذوي الخبرة والاستفادة منهم.
  4. الحرص على تطوير وتحسين المهارات البحثية من خلال القراءة المستمرة في الكتب والأبحاث المرتبطة بموضوعه بشكل مباشر.
  5. الاطلاع على اللوائح والإجراءات والأنظمة التي تعمل على تنظيم الدراسات العليا والبحث الأكاديمي داخل الجامعة.

متطلبات التخطيط المسبق لكتابة البحث العلمي

  1. اختيار موضوع الدراسة: يجب أن يكون موضوع الدراسة بعيدًا عن التعقيد العلمي، وألا يكون واسعًا أو غامضًا لا يمكن التوصل لحقيقته، والابتعاد عن المواضيع التي عليها خلاف كبير.
  2. أن يكون موضوع الدراسة مقبولًا لدى الجامعة التي يدرس فيها الباحث، من حيث مناسبته للمدة النظامية للدراسة، وإمكانية إعداده بالإمكانيات المتوفرة على المستويين العلمي والنظري، على أن يشرف عليه أحد المتخصصين في الجامعة. 
  3. اختيار عنوان جيد للدراسة؛ بحيث لا يكون طويلًا، فيجب أن يكون قصيرًا وموجزًا ويتسم بالمرونة وواضحًا وغير غامضٍ.
  4. كتابة الخطة البحثية، وتشمل الخطة على الإجراءات التي سيتم من خلالها إيجاد حل لمشكلة الدراسة. ويقوم الباحث هنا بوضع تقسيمات واضحة وبسيطة للخطة، بحيث يكمن الغرض الرئيسي من إعدادها في: تغطية جانب علمي أو نظري مهم في مجال تخصص الباحث، أو حسم قضية ما يوجد حولها الكثير من الجدل، أو إعادة بناء موضوع ما بالاستناد إلى معطيات محددة ومعاصرة. 
  5. تحديد عناصر الخطة البحثية، والتي تتمثل في: عنوان الرسالة، ومصطلحات الدراسة، ومتغيراتها الرئيسية، ومقدمتها، ومشكلتها، وأهدافها، وأهميتها، وحدودها، والدراسات السابقة المرتبطة بها، بالإضافة إلى تحديده لمنهجيتها. 
  6. عمل تقسيمات الرسالة، بحيث تقسم الرسالة إلى فصول تحوي عناوين رئيسية وعناوين فرعية، ويتوجب على الباحث مراعاة الآتي عند تقسيم خطته البحثية: 
  • يخضع عدد الفصول والأبواب إلى موضوع الدراسة والمشكلات المتعلقة به. 
  • أن يكون لموضوع البحث عنوانًا، ولكل فصل عنوانًا.
  • وأن يكون هناك ترابطا بين عنوان الموضوع وفصوله. 
  • أن تكون العناوين شاملة لما تدل عليه.
  • التدرج المنطقي بين أبواب وفصول البحث، إلى أن يصل الباحث للنتائج التي يرجوها. 
  • عرض أهم وأبرز المراجع التي حصل عليها خلال مرحلة كتابة البحث. 
  • إعداد خطة زمنية لجميع مراحل البحث العلمي.

اقرأ أيضًا: أهداف التحليل الإحصائي

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.