تعد الهوامش في البحوث والدراسات العلمية جانبًا مهمًا في البحث؛ حيث من خلالها يحكم بها على الباحث إن كان متقنًا لقواعد البحث العلمي أم غير ذلك، والتي يبين فيه مدى فهمه المادة العلمية.

أهمية الهوامش في البحوث العلمية

  • توثيق النصوص المقتبسة، ونسبتها إلى أصحابها.
  • الإشارة إلى مصادر أخرى غنية بالمعلومات، ينصح القارئ بالرجوع إليها.
  • تستخدم لتوضيح بعض النقاط وشرحها، أو عمل مقارنة يتعذر ذكرها في متن البحث، أو مناسبة كشكر مؤسسة أو تنويه عن شخص، أو ترجمة لعلم من الأعلام.

كيفية كتابة الهوامش في البحوث العلمية

أولًا: تدوين المعلومات بأسفل الصفحة وتكون بإحدى الطرق التالية:

أ- وضع الرقم منفصلًا لكل صفحة، بدءًا من الرقم (1) المسجل في أعلى النص أو الفكرة، يقابله بأرقام متشابهة في الهوامش، ثم وضع رقمه والمواد المرجعية في أسفل كل صفحة منفصلة. كل ما يتعلق بها.

ب- إعطاء كل فصل رقمًا متسلسلًا يبدأ من الرقم (1)، وينتهي في نهاية الفصل ولكل صفحة هامش وتعليق خاص.

ج- توفير رقم متسلسل مستمر للرسالة بأكملها، يبدأ بالرقم (1) ويستمر في نهاية الرسالة، مع كتابة الهوامش أسفل كل صفحة.

ثانيًا: التهميش في نهاية كل فصل كما يلي:

 إعطاء فصلٍ رقمًا تسلسليًا، يبدأ بالرقم (1) ويستمر حتى نهاية الفصل، وجمع جميع الهوامش والتعليقات المكتوبة في نهاية الفصل.

ثالثًا: كتابة الهوامش كلها في نهاية البحث أو الرسالة، وإعطاؤها رقمًا متسلسلًا من بداية الموضوع حتى نهايته.

اقرأ أيضًا: كيف تتخلص من ضغوط امتحانك

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.