من خلال تلخيص الدراسات السابقة على شكل أفكار علمية مرتبطة بالوقت، يستخدم الباحث هذا النموذج لمراجعة الدراسات السابقة التي تنطوي بشكل مباشر أو غير مباشر على موضوعات الباحث، ويوضح الباحث فهمه لهذه الدراسات من خلال هذه تعليقه عليها، وبيان أوجه الشبه والاختلاف بينهم وبين بحثه من حيث الأهداف والجهود والنتائج. من الأفضل التركيز على البحث العلمي المنشور في المجلات الرسمية ، مثل الأوراق الجامعية.

أسباب كتابة الدراسات السابقة

تكتب الدراسات السابقة في مختلف مجالات البحث العلمي لمجموعة من الأسباب، منها: 

1. تساعد الأبحاث السابقة الباحثين على اختيار موضوع البحث بشكل صحيح.

2. يمنع الباحثين من تكرار موضوعات بحثه.

3. السماح للباحثين بالتحقق من عناصر بحثهم من جميع النواحي.

4. يمكن للباحثين التعرف على الصعوبات التي واجهها الباحثون السابقون، وإيجاد حلول لها أو تفاديها.

5. تزويد الباحثين بالعديد من المصادر والمراجع المتعلقة بموضوعات بحثهم.

6. يمكن للباحث أن يختار أدوات البحث وإجراءاته، واستخدامها في حل المشكلات.

7. يمكن للباحثين فهم أوجه القصور في الدراسات السابقة والعمل الجاد على حلها.

شروط اختيار الدراسات السابقة

لتلخيص الدراسات السابقة لا بدّ من اتباع الشروط الآتية:

  1. القيام بجمع المصادر والمراجع والدراسات السابقة التي لها صلة مباشرة بالموضوع، وهي كالآتي (المقالات، والمذكرات، والأطروحات، والكتب، والمنشورات، والتقارير).  
  2. البحث في قوائم المكتبات، وقواعد المعطيات، والمواقع البحثية ذات الصلة بالجامعات، والمركز البحثية، ومحركات البحث العلمية. 
  3. أن ترتبط  الدراسات السابقة بموضوع الباحث.
  4. أن يصنف الباحث الوثائق المتصلة بدراسته، ويقوم بتلخيصها.

جوانب لا يمكن إغفالها عند تلخيص الدراسات السابقة 

في العادة يقوم الباحث بكتابة الدراسات السابقة بصورةٍ موجزة، ولكن يتوجب عليه عدم إغفال الجوانب التالية:    

  1. الموازنة بين فصول الدراسات السابقة في دراسة متغيرات مشكلة البحث.
  2. توضيح القيم الموجودة في الدراسات السابقة. 
  3. بيان المقترحات والتوصيات الموجودة في الدراسات السابقة.
  4. بيـان أوجه الشبه والاختلاف بين الدراسات السابقة ودراسته.
  5. بيان ما تميز به البحث عن الدراسات السابقة. 
  6. توثيق مصدر الدراسة السابقة. 
  7. توضيح مدى اهتمام الدراسات السابقة بدراسة المعلومات والبيانات الكمية والكيفية. 
  8. توضيح ما أكدت عليه الدراسات السابقة. 
  9. أن تكون الدراسات السابقة لها صلة بمشكلة دراسة الباحث. 
  10. توضيح أوجه الاستفادة من الدراسات السابقة. 
  11. بيان مدى اهتمام الدراسات السابقة بالتحليل الموضوعي
  12. معرفة المرتكزات الرئيسية التي تشترك فيها الدراسات السابقة مع دراسة الباحث. 
  13. المقارنة بين المنهج المتبع في دراسة الباحث والدراسات السابقة.
  14. المقارنة بين الأهداف في الدراسات السابقة وأهداف دراسة الباحث.
  15. بيان مدى إثبات نتائج الدراسات السابقة لصحة الفروض أو التساؤلات التي حددت من أجلها. 
  16. بيان مدى وضوح المصطلحات التي تمت صياغتها في الدراسات السابقة. 

كي يقوم الباحث بالتعليق على الدراسات السابقـة لا بدّ من اتباع الخطوات التالية:

  1. يحدد الباحث المادة العلمية التي يجب أن يقرأها.
  2. يفيد الباحث بالاطلاع على العناوين المتعلقة بموضوع البحث.
  3. عند تسجيل تعليقاته على الدراسات السابقة، يستخدم الباحث بطاقة مرجعية لتدوين المعلومات المتعلقة بمرجع على بطاقة، يجب أن تحتوي البطاقة المرجعية على ما يلي: اسم المؤلف والاسم الأجنبي يبدأ من اللقب، وسنة النشر بين قوسين.
  4. يجب أن يظهر عنوان الكتاب أو البحث أو المقالة بخط عريض.
  5. اسم المجلة بخط غامق ، متبوعًا برقم المجلد ورقم الإصدار بين قوسين.
  6. بلد النشر واسم الناشر.
  7. أرقام الصفحات ذات الصلة.
  8. على الباحث أن يكتب معلومات تفصيلية حول صلة المرجع بموضوع السؤال.
  9. ينظم الباحث المادة في تقرير يوضح فيها العلاقة بين البحث السابق وبحثه.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.