مستخلص البحث Abstract
مستخلص البحث Abstract

مقدمة عن مستخلص البحث

من الأمور المتعارف عليها في المجال البحثي أن مستخلص البحث abstract  يعد على قدر كبير من الأهمية، إذ أن بوسعنا أن نحكم من خلاله على العديد من الأمور المتعلقة بالورقة البحثية موضع الاهتمام، وأن نتعرف من خلاله على مثل هذه الورقة ومدى جودتها، فنقرر هل نستمر في قراءة أصل البحث أم لا.

كما أننا لا نستغني مطلقًا عنه مطلقًا عند قيامنا بإجراء البحوث والدراسات المختلفة، بل إن المؤسسات العلمية التي تمنح درجات الماجستير والدكتوراه تعمل في الجانب الأكبر منها على تخصيص فصل كامل في الرسالة للدراسات السابقة، ويتم من خلاله كتابة تقرير عن مستخلصات البحوث والدراسات التي يكون قد تم إجراؤها في موضوع الرسالة التي يعمل الباحث على إنجازها، لأجل ذلك، يستعين الطلبة والباحثون بمؤسسة إنجازات للبحث العلمي لكي يحصلوا على المساعدة في إعداد مستخلص بحث علمي رصين.

مفهوم مستخلص البحث

يعرف مستخلص البحث بأنه تلك المكونات التي تضمها الورقة البحثية وتتألف منها، وما انتهت الأمور بخصوصها، وقد تتحدد متوسط عدد الكلمات التي يتألف منها بحوالي مائة وخمسين كلمة، وقد يختلف هذا العدد بحسب المجلة العلمية أو الدورية التي سيتم تقديم الورقة البحثية إليها لكي يتم نشرها.

معايير مستخلص البحث

قام معهد المعايير والمواصفات القومية الأمريكية في نهاية العقد الثامن وبداية العقد التاسع من القرن المنصرم بتحديد عددًا من المعايير التي يجب أن تتوفر في المستخلص الجيد للبحث أو الدراسة، وهي تعد في حد ذاتها بمثابة معايير Standards ومواصفات يتم بموجبها الحكم على جودة المستخلص، وتحدد هذه المعايير والمواصفات على النحو التالي:

  1. أن يساعد القارئ على أن يقوم بتحديد محتوى الورقة البحثية بعناصرها ومكوناتها، وذلك بصورة سريعة ودقيقة.
  2. أن يساعد القارئ على تحديد مدى ارتباط تلك الورقة البحثية بمجال اهتماماته، ويقرر ما إذا كان يحتاج لقراءة تلك الورقة أم لا.
  3. ألا يتجاوز عدد كلماته مائة وخمسين كلمة في المتوسط، على أن يزيد أو يقل هذا العدد وفقًا لمتطلبات المجلات العلمية.
  4. أن يتم إعداده بشكل يسمح له بأن يحدد بدقة وإتقان وإحكام ما يكون قد تم خلال الدراسة موضع الاهتمام.
  5. أن يتم الالتزام خلاله بالشروط المحددة له كمستخلص، وهي: الشكل العام والمحتوى والأحكام العامة.
  6. أن تتم الإشارة خلاله لما يكون قد تم بالفعل خلال الدراسة، وألا تتم خلاله كتابة أي مرجع إلا في حالات نادرة، مثل: تعديل أسلوب أو طريقة معالجة معينة كان قد تناولها باحث آخر في دراسة له.

أنواع مستخلص البحث

نظرًا لتعدد أنواع الدراسات التي يتم إجراؤها كالأوراق البحثية، وأوراق العمل، وبحوث المؤتمرات، والبحوث المعتمدة على مراجعة التراث، والتقارير المختلفة ومن أهمها التقارير الحكومية، وغير ذلك من الأبحاث والدراسات، لذا فقد أصبحت المستخلصات تقع في إطار نمطين أو نوعين أساسيين، ولكل منهما أنماط معينة من الدراسات التي يتم استخدامها فيها، ولكل منهما أيضًا أهميته وخصائصه، ونعرض أنواع المستخلصات على النحو التالي:

  1. المستخلص الإعلامي أو التوجيهي Informative Abstract

وهو يعد النمط الأكثر شيوعًا وانتشارًا، بل والأكثر أهمية وفقًا لما يتميز به من مزايا وخصائص متعددة يكون من شأنه أن تكسبه مثل هذه الأهمية، ومن أهم مميزات هذا النمط ما يلي:

  • يتم استخدامه في المجلات الأساسية.
  • يعطي جرعة مكثفة من الورقة البحثية، ويعكس ما يكون قد تم خلالها.
  • يحدد مشكلة الدراسة بوضوح تام.
  • يعرض للمنهج الذي قد تم إجراء الدراسة في ضوئه.
  • يعرض للنتائج التي تسفر عنها الدراسة.
  • يتضمن الخاتمة التي يصل إليها الباحث.
  • المستخلص الدلالي أو الوصفي Indicative or Descriptive Abstract

ويتم إعداد هذا النوع لمساعدة القارئ ليقرر ما إذا كان يلزمه أن يستمر في قراءة الورقة البحثية حتى النهاية أم يكتفي بما قد قام بقراءته منها، ويتم استخدامه في الدراسات التي تتناول مراجعة التراث، أو التي تتناول مراجعات لكتب حديثة أو ما إلى ذلك، أو في أوراق العمل المقدمة في المؤتمرات، أو في التقارير الحكومية المختلفة.

مكونات مستخلص البحث

يتألف المستخلص من ستة عناصر وهي كما يلي:

  1. خلفية الدراسة :Background of the Study

ويعد تحديد قدر مناسب أو خلفية مناسبة عن الموضوع المستهدف بالدراسة شرطًا أساسيًا من شروط الكتابة العلمية، وخاصة الكتابة الأكاديمية، لأنها تأخذنا مباشرة إلى الموضوع المستهدف، وتتعامل هذه الخلفية مع المجال العام للدراسة، وتعرض لمدى أهميته، ثم تبدأ بالحديث العام عنه، ثم تنتقل خطوة للأمام لتربطه بالموضوع المستهدف، والذي تتناوله الورقة البحثية.

  • الهدف من الدراسة :Purpose of the Study

يعتبر وضوح أهداف الدراسة وتحديدها الدقيق أحد أهم عناصر الجودة في الورقة البحثية، لأنه سيجعل الباحث يركز على ما يتعلق بمثل هذا الهدف، ويعمل على تحديد وتنظيم جهوده في هذا الاتجاه، مما يجعله يبتعد عن التخبط والعشوائية، وعادة ما يتحدد الهدف بناء على وجود مشكلة معينة، كما يعمل على وضوحه ودقته على تحديد المشكلة، فكلما كان الهدف واضحًا كانت المشكلة كذلك والعكس صحيح، ويسهم الهدف من الدراسة في تحديد واختيار المنهج الذي سيتم إجراء الدراسة في ضوئه.

  • المشاركون في الدراسة (العينة) :Participants

يعد المشاركون في الدراسة  Participants أو المستجيبون Respondents هم أعضاء أو أفراد العينة Sample التي يتم إجراء الدراسة عليها، والتي يتم اشتقاقها من الأساس مما يعرف بمجتمع العينة، وينبغي أن يتم تحديد وصف معين لهؤلاء المشاركين بحيث نحدد عددهم وصفتهم وأعمارهم الزمنية والمتوسط الحسابي لأعمارهم إلى جانب انحرافاتها المعيارية أيضًا، ويجب أن نحدد ما إذا كنا قد قمنا بتقسيمهم إلى أكثر من مجموعة، على أن يتم تحديد هذه المجموعات، وكيف تم اختيارهم أو توزيعهم.

  • منهج الدراسة :Method

ومن الجدير بالذكر أن نستنتج المنهج المتبع في الدراسة، وذلك مع بداية مستخلص البحث، ويجب أن نذكر صراحة ذلك المنهج الذي سارت الدراسة في ضوئه، دون أن نقوم بتقديم أي تفسير عنه، فنقول أنه قد تم استخدام المنهج الوصفي Descriptive أو المنهج التجريبي  Experimentalأو شبه التجريبي Quasi- experimental أو المنهج التحليل Analytic أو المقارن Comparative أو ما إلى ذلك

  • النتائج Results:

وهذا القسم يعد من أصعب الأقسام في الكتابة، لأن الباحث يقوم بذكر تلك النتائج إجمالًا، فإذا كان الباحث يستخدم برنامجًا معينًا في دراسته كي يختبر فعاليته، فإن مشكلة البحث تتمثل في سؤال رئيسي يسأل خلاله عن فعالية ذلك البرنامج المستخدم في تحقيق الهدف المنشود، ويمكن أن يتعرف من هذا السؤال أربعة أسئلة تخدم جميعها في الإجابة عن ذلك السؤال الرئيسي، كأن يسأل عن وجود فروق بين المجموعتين التجريبية والضابطة في القياس البعدي، وعن وجود فروق بين المجموعة التجريبية في القياسين القبلي والبعدي، وعن وجود فروق بين المجموعة الضابطة في ذات القياسين، وعن وجود فروق بين المجموعة التجريبية في القياسين البعدي والتتبعي.

  • الخلاصة أو الخاتمة Conclusion:

ومن المتفق عليه أن الخلاصة هي ما ينتهي إليه الباحث وما يتوصل إليه، ويستقر في يقينه ووجدانه من استنتاجات يخرج بها مما يكون قد توصل إليه في دراسته من نتائج، ومن الممكن أيضًا أن يتناول الباحث في هذا القسم أوجه القصور Limitations التي لم يتمكن من القيام بها خلال دراسته، والتي يرى أنه من الضروري أن يتم تغطيتها.

شروط كتابة مستخلص البحث

تندرج الشروط الخاصة بكتابة مستخلص البحث تحت ثلاثة بنود أساسية، ويمكن توضيحها فيما يلي:

  1. الشروط الخاصة بالعنوان:

أن تتم كتابة كلمة مستخلص Abstract في وسط السطر، وأن يكون الحرف الأول منها كبير، وألا تتم كتابتها بخط عريض أو مائل، وألا يوضع تحتها خط أو بين أقواس.

  • الشروط الخاصة بالشكل العام:

أن يكون مستخلص البحث في صفحة جديدة، وأن يوجد عنوان الصفحة page header في أعلاها ككل الصفحات، وأن توضع كلمة (مستخلص) كعنوان في منتصف السطر الأول من البحث ككل، وأن يتألف من فقرة واحدة فقط، وأن يكون عبارة عن كتلة واحدة فقط بمعنى ألا تترك أي مسافات عند بداية الكتابة كما هو معتاد do not indent، وأن يقل عرضه عن عرض الكتابة العادية بمقدار سنتيمتر واحد من اليسار ومثله من جهة اليمين.

  • الشروط الخاصة بالمحتوى:

أن يكون مستخلص البحث محكمًا ووافيًا للنقاط المحورية في البحث، ويتصف بالدقة والإتقان والوضوح والشمول، وأن يتضمن العناصر الستة وهي: الخلفية والهدف والعينة والمنهج والنتائج والخاتمة أو الخلاصة، وألا يزيد عدد الكلمات فيه عن مائة وعشرين كلمة، أو كما يتحدد في المجلة العلمية أو الدورية التي سوف ننشره فيها.

Similar Posts